ممثلية جامعة المصطفى (ص) العالمية في البحرين

ممثلية جامعة المصطفى (ص) العالمية في البحرين
 
Thu 22/Aug/2019

قسم الشؤون التعليمية

تنطوي عمليّة توفير المتطلّبات والاحتياجات التعليميّة لشريحة واسعة من الطلبة الذين لا ينتمون لجنسيّة واحدة على صعوبات جمّة، وهي تستدعي وجود باقة من الخيارات التعليميّة المنبثقة من خطط وبرامج متنوّعة ومرنة؛ لا سيّما في ضوء التنوّع اللغوي والثقافي الذي يتمتّع به الباحثون والطلبة الدارسون في المراکز التعليميّة التابعة للجامعة المنتشرة في داخل البلاد وخارجها. ومن هذا المنطلق، فقد تمّ تدوين البرامج التعليميّة في جامعة المصطفى (ص) العالميّة بما يحافظ على وحدة النظام التعليمي، مع مراعاتها الشمولية اللازمة على صعيد الأساليب والمستويات والإمکانيّات، ليتمتّع الخرّيجون في نهاية كلّ مستوى أو مرحلة من دراستهم بذات الکفاءة العلميّة، وذلك بعد طيّهم مراحل زمنيّة وتعليميّة متعدّدة. ولهذا، فقد ارتأت هذه المنظومة التعليميّة البحثيّة الثقافيّة بجامعة المصطفى (ص) العالميّة تحقيق ما تصبو إليه من أهداف سامية عبر اعتماد استراتيجيّات متعدّدة. الخطط و البرامج التعليمية تلتزم جامعة المصطفى (ص) العالميّة بمراعاة مجموعة من الاستراتيجيات في رسم معالم خططها التعليميّة، وفي المراحل التطبيقية التي تليها؛ من أهمها ما يلي:

1. الالتزام بالعمل الدؤوب بهدف تطوير نظام التربية والتعليم، بالاستناد إلى الفلسفة الدينيّة في التربية والتعليم مع مراعاة أحدث المعطيات العلميّة والمعايير التعليميّة.

2. السعي إلى الرقيّ بالمعايير الأخلاقيّة والتربويّة، والمحافظة على روح النشاط في مختلف المستويات التعليميّة والتأکيد على صيانة الأصالة الحوزويّة، وأعرافها.

3. قيام النظام التعليميّ على مراحل دراسية محدّدة ذات وظائف خاصّة مع وجود إمکانيّة تخرّج الدارس في کلّ من هذه المراحل.

4. تطوير مناهج التعليم قصيرة الأمد، والتعليم الافتراضيّ وشبه الحضوريّ، ودراسة الأديان والمذاهب الإسلاميّة، وتعليم الطالبات، وتعميق مفاهيم كلّ منها.

5. الاهتمام بالتعليم الخاصّ للمتميّزين من أصحاب المواهب الخلّاقة، مع بيان مکانتهم الاستراتيجيّة على الصعيد الدوليّ.

6. تفعيل البرامج التعليميّة من قبيل: المهارات البحثيّة، المهارات الإداريّة، والمهارات القرآنيّة، وغيرها؛ لتأخذ إطاراً تطبيقيّاً عمليّاً.

7. التأکيد على تمکين الطلبة وتأهيلهم لتعلّم اللغات الحيّة في العالم؛ لا سيّما اللغة العربيّة.

8. التأکيد على تأسيس اللجان العلميّة في المدارس والمراکز ودعمها.

9. الاهتمام بمبدأ الاستعانة بمعلّمين من خرّيجي الجامعة الحائزين على مکانة علميّة مرموقة، والحاملين لرؤية عالميّة وتربويّة، والعمل على ارتقائهم علميّاً وعمليّاً.

10. توسيع دائرة مساهمة المدّرسين في عمليّة التعليم.

11. الاهتمام بإعداد المعلمين والكوادر الإدارية من أهالي المنطقة عبر عقد دورات تکميليّة عمليّة قصيرة الأمد، وتفعيل الفروع والأقسام ذات الصلة.

12. الارتقاء بمضمون الأطروحات والرسائل الجامعيّة ومستواها العلميّ، والعمل على توجيه موضوعاتها بالاتّجاه الذي يؤمّن متطلّبات العالم والعالم الإسلاميّ وسائر البلدان الأخرى.

13. الاهتمام بتوفير الوثائق والمستدات الرسميّة والمعتبرة للخرّيجين داخل البلاد وخارجها.